تكريمات

الشيخ مصطفى بلخوجة ، "سلطان الرباب"

الشيخ مصطفى بلخوجة من مواليد 4 أوت 1917 بتلمسان بالغرب الجزائري في وسط عائلة مولعة بالموسيقى ، جده لأبيه ، الحاج محمد الصغير المتوفى سنة 1907 ، تعلم الععزف على الموندولين ثم الكوترة فالكمان آلتو فيما بعد .

لكن وبفضل الشيخ معر بخشي، اكتشف آلة تقليدية صعبة ذات الوتر الواحد وهي الرباب ، وبها برع كثيرا وسوف يصبح مع آلته الموسيقية المفضلة حيث ونظرا لشغفه بالموسيقى الأندلسية ، أنشأ سنة 1932 ، برفقة صديقه محمد بوعلي جمعية موسيقية سماها" الاتحاد والتقدم ".

وفي سنة 1934 ، أسس مصطفى بلخوجة ، برفقة محمد بوعلي ، وأنور سليمان ، حسين دمارجي  ومحمد حاج سليمان الشركة الأدبية ، الفنية والموسيقية (سلام) كان الشيخ عمر بخشي و كازي أول غوتي أول  شيوخها .

طيلة فترة سنوات الأربعينات ، التقى كبار الشيوخ  الصنعة بالجزائر العاصمة ، بحيث تم إدراج العديد من القطع الموسيقية "بفضلهم " في الفهرس التلمساني ، والعكس صحيح ، بعد الاستقلال ، أعاد بعث نشاطاته بنادي الشباب الجزائري ، ليؤسس سنة 1964 ،جمعية غرناطة برفقة صديقه محمد بوعلي .

في سنة 1966 ، وبعد إعادة بعث نشاطاته ، بجمعية "لاسلام " كرس جهوده ، مع مشاركة استثنائية بالمهرجان الوطني الأول للموسيقى الأندلسية ، توجت بميدالية ذهبية (سلمت للجمعية ) حيث حصل مصطفى بلخوجة على لقب "سلطان الرباب " .

 بعد بضعة أسابيع ، بعد المهرجان الشهير لسنة 1966 ، شارك بتونس في حفل فني ، صفق له الجمهور كثيرا ، ليلقى المزيد من الاحترام والتبجيل يوم 20 جويلية 1968 ، غداة سهرة فنية بقاعة مسبح الكتاني بالجزائر العاصمة .

زواوي الفرقاني (1913- 1995)

زواوي الفرقاني ، ابن حمو ، اتجه إلى الميدان الموسيقي في سن ستة عشرة سنة ، بعد تجربة قصيرة في العمل في المصنع . فرض حضوره بإجادة العزف على آلة العود العربي .

وبرفقة خوجة بن جلول وقدور الدرسوني ، ضاعف من تجاربه ، مرافقا الخطوات الأولى لشقيقه الحاج محمد الطاهر الفرقاني قبل أن يشق طريقه بنفسه في هذا الميدان الهام.

يعتبر زواوي الفرقاني فنانا مكملا لعبد الكريم بسطانجي وموريس دراعي شارك في العديد من التظاهرات التي جمعت موسيقيين كثيرين من قسنطينة وفي مختلف التظاهرات بالجزائر وخارجها.

 

 

 

الشيخ مصطفى البحار (الحسار)

مصطفى الحسار ، معروف أكثر باسم مصطفى الحسار،  من مواليد 21 مارس 1917 بالجزائر العاصمة ، عاش في صغره في وسط موسيقي مشجع  في حضن عائلته في البداية وبعد ذلك في محيط تقليدي بالقصبة بالجزائر العاصمة ، هذه المدينة المصنفة ضمن التراث الثقافي العالمي .

تلميذ الشيخ محمد اسفينجة ، وعارف بالموسيقى كان يتردد لأخذ العلم على شيوخ زمنه ، الشيوخ عمر زموري ، محمد الصغير بن قرقورة ، أحمد سبتي ، مصطفى البحار كانوا من تلامذته المميزين منذ نعومة أظافره ، تعلم مصطفى البحار العزف على الناي ، الكمان والموندولين .

كان يناوب بين الموندولين التي ستصبح آلته الموسيقية المفضلة ، والكمان طيلة مساره الفني الثري ، كان يتردد بانتظام في الاجتماعات الودية و الفنية التي كان ينظمها والده تخليدا للأعمال الموسيقية المؤداة شكلا ومحتوى .

يعزف بشكل رائع على آلة " السنيترة " أو الموندولين ، حيث التحق سنة 1947 بالفرقة الموسيقية الأندلسية التي كان يقودها الشيخ محمد الفخارجي ، التي تم إنشاؤها بإذاعة الجزائر سنة 1946 ، وبعد الاستقلال ، أصبح عضوا بجوق الموسيقى الأندلسية للإذاعة والتلفزة الجزائرية الذي كان يقوده عبد الرزاق الفخارجي وبعد ذلك مصطفى اسكندراني .

الشيخ محمد البحار (الكويترة )

ولد محمد البحار في 25 فيفري 1920 بالقصبة بالجزائر العاصمة ، تعلم بطريقة عصامية عن طريق السماع ، العزف على الكويترة ، الموندولين ثم البيانو فيما بعد ، انخرط بفرقة مصطفى كشكول التي كانت تحيي آنذاك حفلات الزفاف .

في سنة 1946 ، وبعد إنشاء أجواق الإذاعة الوطنية (الجوق الأندلسي مع الفخارجي ، الشعبي مع الحاج محمد العنقى ، والجوق العصري مع مصطفى اسكندراني ، والجوق البدوي مع خليفي أحمد والجوق القبائلي مع ) سجل الشيخ محمد البحار قطعا موسيقية مع كل هذه الأجواق .

استطاع باقتدار تعلم الكثير من القطع مع الإخوة الفخارجي ، ويرافق كبار الأسماء في الموسيقى الجزائرية ، كما رافق الشيخ محمد البحار هذه الأجواق إلى غاية سنة 1963 ، فيما بعد استدعي من طرف الجوق المسمى مجتمع حفلات كونسرفاتوار الجزائر العاصمة تحت قيادة سيد أحمد سري ن كما شارك أيضا في ثلاثة مهرجانات وطنية (1967 ، 1969، 1972) .

في سنة 1973 ، استدعاه كونسرفاتوار الجزائر العاصمة مرة أخرى ، لكن هذه المرة لتدريس البيانو ، في سنة 1986 ، باشر مع زروقي بوعبدالله ، سلسلة من التسجيلات مع محمد خزناجي ، وسيد أحمد سري ، وترك سلسلة من الاستخبارات الموسيقية بآلة الكويترة في نفس الستوديو في 09 جوان 1986. 

Friday the 17th. | Home | Joomla 3 Templates Joomlaskins