. . . .

الشيخ مصطفى بلخوجة ، "سلطان الرباب"

الشيخ مصطفى بلخوجة من مواليد 4 أوت 1917 بتلمسان بالغرب الجزائري في وسط عائلة مولعة بالموسيقى ، جده لأبيه ، الحاج محمد الصغير المتوفى سنة 1907 ، تعلم الععزف على الموندولين ثم الكوترة فالكمان آلتو فيما بعد .

لكن وبفضل الشيخ معر بخشي، اكتشف آلة تقليدية صعبة ذات الوتر الواحد وهي الرباب ، وبها برع كثيرا وسوف يصبح مع آلته الموسيقية المفضلة حيث ونظرا لشغفه بالموسيقى الأندلسية ، أنشأ سنة 1932 ، برفقة صديقه محمد بوعلي جمعية موسيقية سماها" الاتحاد والتقدم ".

وفي سنة 1934 ، أسس مصطفى بلخوجة ، برفقة محمد بوعلي ، وأنور سليمان ، حسين دمارجي  ومحمد حاج سليمان الشركة الأدبية ، الفنية والموسيقية (سلام) كان الشيخ عمر بخشي و كازي أول غوتي أول  شيوخها .

طيلة فترة سنوات الأربعينات ، التقى كبار الشيوخ  الصنعة بالجزائر العاصمة ، بحيث تم إدراج العديد من القطع الموسيقية "بفضلهم " في الفهرس التلمساني ، والعكس صحيح ، بعد الاستقلال ، أعاد بعث نشاطاته بنادي الشباب الجزائري ، ليؤسس سنة 1964 ،جمعية غرناطة برفقة صديقه محمد بوعلي .

في سنة 1966 ، وبعد إعادة بعث نشاطاته ، بجمعية "لاسلام " كرس جهوده ، مع مشاركة استثنائية بالمهرجان الوطني الأول للموسيقى الأندلسية ، توجت بميدالية ذهبية (سلمت للجمعية ) حيث حصل مصطفى بلخوجة على لقب "سلطان الرباب " .

 بعد بضعة أسابيع ، بعد المهرجان الشهير لسنة 1966 ، شارك بتونس في حفل فني ، صفق له الجمهور كثيرا ، ليلقى المزيد من الاحترام والتبجيل يوم 20 جويلية 1968 ، غداة سهرة فنية بقاعة مسبح الكتاني بالجزائر العاصمة .

Tuesday the 11th. | Home | Joomla 3 Templates Joomlaskins